السبت، 7 نوفمبر، 2015

شراكة مصرية ألمانية بجامعة عين شمس

أفتتح أ.د.على عبد العزيز نائب رئيس جامعة عين شمس للدراسات العليا و البحوث فعاليات الندوة التعريفية عن المشروع المشترك بين جامعات عين شمس و أسيوط و صفاقس التونسية بالتعاون مع جامعة " يينا " الألمانية  بعنوان "التنوع البيولوجي مع تطبيق علوم تكنولوجيا المعلومات".
و أوضح أ.د. على عبد العزيز أن المشروع يهدف إلى تزويد أعضاء هيئة التدريس بكافة الخبرات اللازمة في هذا المجال ، لافتاً إلى أن ألمانيا تحتل المركز الـ12 في مجال التنوع البيولوجى فى حين تحتل مصر المركز الـ 88 على مستوى العالم و تونس فى المرتبة 103 عالمياً، مؤكدًا على أن مصر بها عددٍ من المؤسسات المتخصصة بدراسات التنوع البيولوجي ولاتزال تسعى إلى الإرتقاء بمستوياتها من خلال التعاون مع مختلف الجهات العالمية .
و أضاف أن المشروع يتم تمويله من خلال الهيئة الألمانية للتبادل العلمى "DAAD" ، حيث تعد الهيئة بمثابة  مدخل  إلى عالم التعليم الجامعي الألماني ونقطة الإنطلاق للعلم في الخارج، وتقوم هذه الهيئة برعاية وتشجيع و دعم الدراسة والبحث العلمي على مستوى العالم .
وأكد أ.د.محمد رشدى عميد كلية الحاسبات و المعلومات أن الكلية كانت من أوائل الكليات التى إشتركت في مجال المعلوماتية الحيوية ، حيث تم تخريج أربع دفعات حتى الآن من الكلية في هذا المجال من خلال البرامج التدريبية التى توفرها الكلية .
مضيفًا أن مجال التنوع البيولوجي ليس بعيدًا عن كلية الحاسبات و المعلومات ؛ فالكلية تهدف إلى إنشاء برنامج يسمح للعلماء في مختلف المجالات الحصول على بيانات في منتهى الدقة ، وذلك من خلال دمج  البيانات بعد تحليلها بما يمكن المتخصصين  في مختلف المجالات العلمية من إستخدامها بشكل فعّال كل فى تخصصه.
و أوضح د. إبراهيم فتحى الأستاذ المشارك بكلية الحاسبات و المعلومات و  الباحث الرئيسي للمشروع  أن مصر غنية بالتنوع البيولوجي ويجدر بنا  الحفاظ على التوازن البيئي بها ، وذلك من خلال دراسة كافة الكائنات التى تعيش على وجه الأرض بداية من الكائنات الدقيقة التى لا ترى بالعين المجردة وصولاً للإنسان ؛ إلى جانب دراسة كافة الظواهر الطبيعية المحيطة بتلك الكائنات.
و أكد على أنه يوجد حتى الآن  مليون و 750 ألف كائن معروف وهو ما يقدر بحوالى 10% فقط من الكائنات الحيه على وجه الأرض ؛ وهو ما يستدعي دراستهم بشكل دقيق لمعرفة أوجه الإستفادة من وجودهم و مدى تأثيرهم فى حياة الإنسان  ، مؤكدًا على أن 50% من تلك الكائنات سوف تنقرض بحلول عام  2200  دون الإستفادة منها.
وعن أهمية تلك الكائنات تحدث قائلًا أنه هناك عدد 118 علاج من 150   دواء شائع الإستخدام على مستوى أمريكا يحتوى على مكونات من تلك الكائنات الحيوية بخلاف المواد الكيميائية.
و أكدت السيدة/ أيرين الخرزاتي ممثل هيئة "DAAD  " فى مصر على أن جامعة عين شمس تحمل على عاتقها أمانة توصيل العلوم ؛ حيث تمثل نقطة مركزية لنقل العلوم الغربية إلى الشرق الأوسط كله ، وذلك من خلال المشاريع المشتركة بينها و بين مختلف  الجهات العالمية للنهوض بالمستوى العلمى و التكنولوجى في مصر لاسيما العالم العربي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق